الأمن الإجتماعي

هيئة التحرير30 أبريل 2022آخر تحديث : السبت 30 أبريل 2022 - 5:43 صباحًا
هيئة التحرير
مختارات
الأمن الإجتماعي

تعددت مفاهيم الأمن الاجتماعي وأبعاده في ظل التحولات التي يشهدها العالم مع ظهور العديد من الأخطار والمتغيرات المعقدة التي أصبحت تهدد الأنساق الحياتية للبشرية ، وتتداخل العديد من المفاهيم والمصطلحات حول ماهية الأمن الاجتماعي حيث يبرز العديد من التداخلات بين الأمن  الوطني والقومي والأمن الإنساني والأمن الاجتماعي باعتبار أن هاته المفاهيم تتوزع بين حقول علم السياسة وعلم الاجتماع والعلوم الاقتصادية والدراسات الإستراتيجية ،وتصب كل هاته المفاهيم في كون الأمن مسؤولية اجتماعية للفرد اتجاه مجتمعه ووطنه   .

وقد ارتبط مفهوم الأمن بنشوء الدولة بمفهومها التقليدي التي تنبني على مبادئ السيادة والاعتراف والحدود الجغرافية البرية و الجوية والبحرية وتهدف إلى تحقيق السكينة والطمأنيينة واستتبات الامن ،لكنه مع ازدياد حدة التحولات الاجتماعية والجيوسياسية التي يعرفها العالم  في زمن العولمة النيوليبرالية ظهرت مفاهيم جديدة للدولة ،الدولة الموجهة التي تسعى إلى تحقيق التوازن و التباين بين السلط والدولة العادلة ودولة الرفاه الإنساني ،هاته المفاهيم التي ارتبطت بدخول العالم مع بداية الالفية الثالثة الى ما يسمى بمجتمع التنمية ، الذي ارتبط بالاشتراطيات السياسية للمؤسسات المالية والمفاهيم الجديدة التي جاءت بها التقارير الأممية حول مفاهيم الحكامة والتنمية البشرية والتنمية والتي أكدت على أن التنمية هي توسيع خيارات الناس الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وهي تنمية الانسان من أجل الإنسان وهدفها هو تحقيق الأمن الاجتماعي عبر إعطاء الناس الفرص والقدرات وعلى ضوء ذلك أصبح لهذا المفهوم أبعاد متعددة نجد من أهمها البعد السياسي والبعد الاقتصادي والبعد الاجتماعي والبعد العقدي والديني

فالنسبة للبعد السياسي والذي يتمثل في الحفاظ على الكيان السياسي للدولة وحماية توابثها ومرتكزاتها ورموزها الوطنية التي تسير في اتجاه تحقيق أمن الوطن واستقراره 

أما البعد الاقتصادي فيثمثل في الرفع من مستوى الخدمات وتحقيق الشغل الذي بواسطته يمكن تحقيق العيش الكريم .

أما البعد الاجتماعي فيرتبط بتحقيق الطمأنينة للمواطنين ويزيد من الشعور بالانتماء الى الوطن وبث الروح المعنوية التي بواسطتها يمكن توجيه المواطن وتحقيق أرادة وطنية وشعبية لتحقيق شرعية انجازات هذا الوطن ،اما البعد البيئي فيرتكز على حماية البيئة من مصادر الثلوت والمخاطر الذي بواسطتها يمكن تحقيق تنمية مستدامة تساهم في الحفاظ على خيرات الوطن الطبيعية والبحرية ،اما البعد العقدي والديني فيثمثل في احترام المعتقد الديني واحترام الاقليات .

تتعدد تعايف وأبعاد مفهوم الامن الاجتماعي ،لكن لا يمكن تحقيقه إلا بتنمية سياسية ترسخ قيما للمواطنة الفاعلة ووعي مجتمعي يساهم في البناء الاجتماعي والقيمي للمجتمع .

إعداد :عبد الواحد بلقصري 

باحث في مركز الدكتوراه مختبر بيئة.تراب.تنمية بكلية العلوم الانسانية والاجتماعية بجامعة ابن طفيل 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة