حزب الإستقلال يشجب وبشدة إنقلاب “قيس سعيد” على حلم التكامل والإندماج

هيئة التحرير27 أغسطس 2022آخر تحديث : السبت 27 أغسطس 2022 - 11:35 صباحًا
هيئة التحرير
أخبار دولية
حزب الإستقلال يشجب وبشدة إنقلاب “قيس سعيد” على حلم التكامل والإندماج

أدان حزب الإستقلال، مساء الجمعة، استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي، ووصف الخطوة بأنها عدوانية.

وعبر حزب “الإستقلال”، الذي يشارك في حكومة أخنوش عن بالغ استنكاره ” للخطوة العدائية ” التي أقدم عليها الرئيس التونسي قيس سعيد.

وشدد الحزب، في بلاغ صادر عنه على أن ” هذا الفعل العدائي غير المسبوق الموجه ضد بلادنا ووحدته الترابية، ليؤكد بالملموس مسلسل التهور الذي أدخل فيه قيس سعيد للأسف الشقيقة تونس عبر اتخاد قرارات مجانية مفرطة في العداء للدول الصديقة لن تفيد الشعب التونسي في شيء”.

تونس بلد مغاربي شقيق نتقاسم وإياه مشترك الأخوة والتاريخ، ومعركة الحرية والاستقلال ضد المستعمر، وحلم شعوب المنطقة التواقة إلى التكامل والاندماج وحدة المصير.

ولكن يبدو أن حكام تونس الجدد، وليس الشعب التونسي، قد انعرجوا عن نهجهم الودي الراسخ تجاه بلادنا، وتنكروا فجأة لما يجمع بين بلدينا من حسن جوار واحترام متبادل لشؤون كل بلد على حدة دون تدخل أو إقحام للنفس.

حزب الاستقلال لا يمكنه إلا أن يشجب بشدة هذا الانقلاب السافر في موقف بلد شقيق نكن له كل التقدير ونتمنى له استعادة الاستقرار والتقدم، تجاه قضية وحدتنا الترابية، وما صاحبه من سلوكات استفزازية استعراضية تخدش شعور المغاربة قاطبة، ولا يمكن لموقف من هذا القبيل أن يغير حقيقة مغربية الصحراء، ومصداقية وواقعية مخطط الحكم الذاتي الذي تقترحه بلادنا، ولكنه يؤشر للأسف على أن حكام تونس الجدد قد اختاروا الاصطفاف إلى جانب الهشاشة واللاستقرار والدفع نحو الفرقة والمجهول في المنطقة المغاربية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة