الرأسمال البشري

هيئة التحرير4 مايو 2022آخر تحديث : الأربعاء 4 مايو 2022 - 11:28 صباحًا
هيئة التحرير
مختارات
الرأسمال البشري

يتألف الرأسمال البشري من المعارف والمهارات والقدرات الصحية التي يستثمر فيها الناس وتتراكم لدى الأشخاص على مدار حياتهم بما يمكنهم من استغلال إمكانياتهم كأفراد منتجين في المجتمع ،ويساعد الاستثمار في البشر من خلال توفير التغذية والرعاية الصحية والتعليم الجيد والوظائف والمهارات على تنمية الرأسمال البشري وهو أمر أساسي لإنهاء الفقر المدقع وبناء مجتمعات أكثر شمولا ،وقد  أكد تقرير التنمية البشرية لسنة 2019 تحت عنوان الطبيعة المتغيرة للعمل على أنه مالم يتم تقوية الرأسمال البشري فلن يتسنى للبلدان مواصلة نموها الاقتصادي المستدام والشامل ولن تكون لديها قوة عاملة مؤهلة لشغل الوظائف التي تتطلب مستوى رفيعا في المهارة والكفاءة في المستقبل ولن تناقش بقوة في الاقتصاد العالمي ،وقد أكد التقرير على ان التنمية البشرية حققت مكاسب غير مسبوقة على مدى السنواتالخمسة والعشرون السابقة الماضية لكن ما تزال هناك تحديات خطيرة لاسيما بالنسبة للبلدان النامية من أهمها أن العديد  من الأطفال يعانون من نقص التغذية وهناك أزمة في التعليم تعوق تقدم العديد من البلدان ،وتظهر البيانات أن سنوات التعلم التي تحصل عليها الأطفال في بعض البلدان كثيرة عن بلدان أخرى رغم استمرارهم في الدراسة لنفس المدة الزمنية ،دون أن ننسى أن جائحة كورونا أثرت بشكل كبير ،حيث أن توقف أكثر من مليار طفل عن الذهاب إلى المدرسة بسبب الجائحة وحدوث اضطرابات كبيرة في الخدمات الصحية الاساسية مثل التنطعيمات الروتينية والرعاية الصحية للأطفال ،كل هذا ساهم بشكل كبير في نقص المهارات والفرص ، وقد أطلق البنك الدولي مشروع رأس المال البشري وذلك لتوفير المجال السياسي لقادة الدول لتحديد أولويات الاستثمارات التي من شأنها إحداث تغييرات في مجالات الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية وقد ارتكز المشروع على محاربة الفجوات في رأس المال بين البلدان ،ومن جوانب الابتكار المهمة التي يتسم بها هذا المشروع أنه يقيس مدى إسهام الصحة والتعليم في إنتاجية الأفراد والبلدان بناءا على دراسات مناسبة دقيقة على مستوى الاقتصاد الجزئي .

 ويعتبر المغرب من البلدان الرائدة التي راهنت على الاستثمار في الرأسمال البشري باعتبار ان المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي يمولها البنك الدولي والتي يعتبرها إحدى أهم المبادرات المبتكرة في العالم .

و تعد   المبادرة  الوطنية    التي أعلن  فيها  صاحب الجلالة    الملك  محمد السادس  نصره الله   بتاريخ  18   ماي  2005    مشروعا   اجتماعيا   تنمويا   وورشا  ملكيا   خاصا   خلاقا ومبدعا و مفتوحا باستمرار وفلسفة  رائدة  تهدف  إلى معالجة اشكاليات الفقر  والإقصاء الاجتماعي   والهشاشة   ضمن  استراتيجية   شمولية  ترتكز  على  البعد  التراثي   والمقاربة   التشاركية   مع مختلف   الفاعلين  المعنيين   بالحقل التنموي ، وقد  جاءت  المبادرة   لتغيير  أنماط   العمل الاجتماعي   في   البلاد  من خلال  فتح    أفق  جديد   يرتكز  على تطوير القدرات  البشرية  ، فبناءا على  التجارب  السابقة   و معرفة أفضل    بظواهر   الاقصاء والفقر ، فإن هذه  المبادرة  تعكس   إرادة  سياسية  على   أعلى المستويات   في الدولة لترسيخ  سياسة  سريعة وفعالة  في  مكافحة الهشاشة  والفوارق  الاجتماعية،  وقد جاءت لتقدم أيضا  تغييرا  نوعيا  في الاسلوب   ، لأنها  ترتكز  على مبادئ  أساسية  من قبل تحدي  جيد  للأهداف  والمناطق والمستفيد ين أو إدماج  سوسيو للتدخلات   والبرامج  مبادرة  تستفيد من تمويل خاص ذو طابع  مؤسسي.تأتي  المرجلة  الثالثة  من المبادرة  الوطنية للتنمية  البشرية الذي أعطى صاحب  الجلالة  الملك  محمد  السادس  نصره الله  انطلاقتها  يوم 19  شتنبر 2018، حيث  أشار الى  أن  هذه المرحلة  ترتكز  على مقاربةإرادوية  متجددة  تهدف  إلى  تحيصين  وتعزيز   المكتسبات  مع إعادة  توجيه  البرامج سعيا  للنهوض   بالرأسمال  البشري   والعناية   بالأجيال  الصاعدة    ودعم    الفئات  الهشة   بالإضافة إلى اعتماد جيل جديد من المبادرات   المذرة  للدخل   والمجددة لفرص الشغل.ومن بين البرامج المهمة والمبتكرة التي جائت به هاته المرحلة نجد البرنامج رقم 4 الذي يعنى بالدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة ويسعى يسعى  هذا البرنامج إلى الاستثمار  في الرأسمال البشري  وذلك  بالتركيز على المحاور التالية:

المحور الاول:  تنمــــــــــــــية الطفولة  المبكرة  عبر تقوية   نظام  صحة  الام  والأطفال  والمساهمة في محاربة  سوء  التغذية  لدى الاطفال  ودعم  تعميم  التعليم الاولي.

المحور الثاني:  مواكبة  الطفولة   والشباب  وذلك عبر تقوية  الدعم  المدرسي والنهوض  بالصحة  المدرسية .

وتدعيم  الانشطة   الفنية  والثقافية   والرياضية  وتحسين  المحــــــــيط  المدرسي  وظروف    التمدرس  عبر   فضاءات  الإيواء   والمطاعم  المدرسية  والنقل  المدرسي.

وقد انجزت في اطار هذا البرنامج العديد من المشاريع سواءا منها المتعلقة بالتعليم الاولي أو الدعم المدرسي أو الصحة المدرسية أو التوجيه المدرسي .وسوف نتطرق إلى الأثر الاجتماعي لهاته المشاريع في مقالات قادمة إن شاء الله  .

في الأخير يمكن أن نخلص أن الاهتمام بالرأسمال البشري كما أكدت العديد من الدراسات يساهم بشكل كبير في تحقيق النمو الاقتصادي الذي بواسطته يمكن تحقيق الرفاه الإنساني عبر الرفع من مؤشرات التنمية البشرية . 

إعداد :عبد الواحد بلقصري 

باحث قي مركز الدكتوراه مختبر بيئة.تراب.تنمية بكلية العلوم الانسانية والاجتماعية بجامعة ابن طفيل 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة