مجلس جهة الداخلة وادي الذهب مطالب اليوم بتحمل تكاليف الدخول المدرسي بالنسبة للأسر المعوزة والفقيرة ؟

هيئة التحرير19 أغسطس 2022آخر تحديث : الجمعة 19 أغسطس 2022 - 1:40 مساءً
هيئة التحرير
أخبار الداخلة
مجلس جهة الداخلة وادي الذهب مطالب اليوم بتحمل تكاليف الدخول المدرسي بالنسبة للأسر المعوزة والفقيرة ؟

في جو يسوده ترقب مشوب بالحذر تارة وبالتذمر واليأس تارة أخرى بين صفوف مختلف الأسر بجهة الداخلة وادي الذهب توجسا وتخوفا من دخول مدرسي على لهيب ارتفاع الأسعار ومصاريفه الباهظة، حيث لا يخفي كثيرون حجم تخوفاتهم من كون إستمرار المجلس الجهوي ماض في مساعداته الإجتماعية ، فيما يخص دعم الأسر لشراء الأدوات المدرسية من دفاتر وأقلام وأوراق ومحافظ .

الدخول المدرسي لهذه السنة ، يأتي في سياق استثنائي طابعه الخاص ” الغلاء في كل شيء”، حيث يبقى ذلك الكابوس الذي يوقظ مضاجع شريحة واسعة من الأسر بجهة الداخلة ، التي تعيش في هذه الأثناء على نسمات العطلة الصيفية ترقبا لدخول مدرسي ساخن لامحالة سيحرق الأخضر واليابس مما بقي من دريهمات مصاريف السفر والبحر.

إن زبناء المدرسة العمومية، شأنهم شأن ممن اختاروا التعليم الخصوصي بديلا لأسباب عدة، حيث يبقى القاسم المشترك، التخوف من “تغول” بعض أصحاب المكتبات الذين سيجدون في الأمر ضالتهم ، ويتعاملون بمنطق الربح والأداء دون شفقة ولا رحمة ، فالدخول المدرسي الجديد لهذه السنة يحمل في طياته نسمة معطرة من الغلاء والزيادة المهولة في مصاريف الدفاتر والأقلام والملونات وأوراق النسخ وو، وهي الحمى التي ستنتقل عدواها لامحالة لتطال مصاريف التسجيل والتأمين والواجب الشهري بمعظم المدارس الخصوصية ، بسبب جشع مالكي بعض المؤسسات الخاصة ، الذين عزوا الأمر إلى ارتفاع سعر المحروقات والأسعار الملتهبة، حيث لم يجدوا أمامهم سوى جيوب هؤلاء المواطنين البسطاء لاستنزافها في ضرب صارخ لقيم الإنسانية في ظل الغلاء المتزايد و المستمر لأسعار المواد الاستهلاكية والمواد الأساسية وتوالي المناسبات، التي تتطلب ميزانيات استثنائية، بدءا بالعطلة الصيفية، مرورا بشهر رمضان وعيد الفطر، وانتهاءا بالموسم الدراسي، خصوصًا لدى الطبقتين الفقيرة وحتى المتوسطة، والتي تمثل الأغلبية الساحقة من ساكنة الداخلة ، التي تلجأ غالبية منها خلال هذه الفترة إلى الاقتراض من أجل سد العجز في الميزانية المتهالكة أصلا.

إن إثارتنا لهذا الموضوع بالذات ، ليس الغاية منه أن نوجه رسائل تحت الماء لأحد ، بل الغرض منها هو تسليط الضوء على واقع الأسر مع تكاليف الدخول المدرسي ، الذي يظن البعض أن بداية كا موسم دراسي تعرف نوعا من المضاربة على حساب الأسر الفقيرة والمتوسطة، لكن أملنا في ذلك أن تتظافر جهود جميع الفاعلين السياسيين والمجالس المنتخبة لا سيما المجلس الجهوي في انجاح هذا الدخول المدرسي الذي يأتي في ظروف استثنائية بطعم الغلاء في كل شيئ .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة