ما سبب إستثناء جهة الداخلة من مشروع إنشاء دور للسينما رغم تنظيمها للمهرجان الدولي للفيلم سنويا ؟

هيئة التحرير12 أغسطس 2022آخر تحديث : الجمعة 12 أغسطس 2022 - 5:52 مساءً
هيئة التحرير
أخبار الداخلة
ما سبب إستثناء جهة الداخلة من مشروع إنشاء دور للسينما رغم تنظيمها للمهرجان الدولي للفيلم سنويا ؟

لا يخفى على أحد أن جهة الداخلة وادي الذهب إنخرطت منذ سنوات خلت في تنظم مهرجان سنوي للسينما يطلق عليه ” المهرجان الدولي للفيلم ” ، غير أن هذا المهرجان دائما ما يصطدم مع واقع مؤسساتي وبنيوي مزري ، وأقصد هنا ” دور السينما ” التي لا وجود لها ، وهذا صراحة واقع صعب ومؤلم ، وربما أستطيع القول بأن التفكير في إنشائها غير موجود في مخيلة القائمين على الشأن المحلي وممثلي قطاع الثقافة محليا .

فرغم أن مهرجاننا الدولي الذي يقام سنوياً بحضور شخصيات وازنة في المجال الفني وعرض أفلام عالمية ، إلا أن الواقع المؤسساتي مزال ضعيفا ومنعدما ، فليست هناك دور عرض ، ولا توجد ميزانية أصلا مخصصة لبناء دور العرض أو حتى التفكير فيها ، فالمجتمع لا يرفض فكرة أن تكون لدينا سينما ، رغم أنها كانت في الستينيات والسبعينيات فمن منا لا يتذكر ” سينما لومين ” ، إلا أن القطاع الوصي لا يولي أهمية لذلك مع الأسف الشديد .

IMG 20220812 175249 - جريدة الساحل بريس

إن من بين الأسباب لعدم تقدّمنا في المجال السنيمائي هو إنعدام دور السينما ، ما جعلنا نتذيل المشهد وطنيا ، رغم ما خصصته مؤخرا لجنة دعم رقمنة وتحديث وإنشاء القاعات السينمائية بالمركز السينمائي المغربي، من ميزانيات مالية وصلت إلى حدود 11 مليون و500 ألف درهم لدعم خمس قاعات سينمائية وطنية ، وإنشاء كل من سينما ” Cinerji ” بالجديدة (3.900.000 درهم)، وسينما ” فوكس” ببني ملال (3.100.000 درهم) ، إلا أن جهة الداخلة تعيش إستثناءا في هذا الجانب ، ما يقودنا إلى طرح السؤال التالي : من المسؤول عن إستثناء جهة الداخلة من إنشاء دور للعرض السنمائي ؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة