لهذا السبب انعقاد اجتماع رفيع المستوى بمدينة الداخلة ؟

هيئة التحرير15 أغسطس 2022آخر تحديث : الإثنين 15 أغسطس 2022 - 3:23 مساءً
هيئة التحرير
البحر بريس
لهذا السبب انعقاد اجتماع رفيع المستوى بمدينة الداخلة ؟

مراسلة /
أكدت مصادر متطابقة بقرب انعقاد اجتماع رفيع المستوى بمدينة الداخلة، يجمع كل الأطراف المعنية بقطاع الصيد البحري مركزيا ومحليا، وذلك لتدارس تدعيات قرار الوزارة الأخير، القاضي بتأجيل صيد الأخطبوط بجنوب سيدي الغازي.

وحسب ما أفادت به المصادر نفسها، فإن هذا الاجتماع “يعول عليه المهنيون والساكنة على حد السواء لاتخاد قرارات إضافية حاسمة تنهي عهد الصيد العشوائي الذي يهدد أهم قطاع اقتصادي بالجهة، وبالتالي بدء مرحلة جديدة تعيد الاعتبار للمجال ليلعب دوره الحقيقي كقاطرة للتنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة”.

الصيد العشوائي الذي يهدد أهم قطاع اقتصادي بالجهة، وبالتالي بدء مرحلة جديدة تعيد الاعتبار للمجال ليلعب دوره الحقيقي في الدفع بعجلة التنمية المنشودة .

متابعون للشأن الجهوي بالداخلة، عبروا عن تثمينهم ل”جميع الخطوات الأخيرة لوقف العبث بالقطاع”، معبرين عن “تخوفهم من موقف بعض المتدخلين المحليين ممن يتبنون نفس خطاب المتحكمين في الصيد العشوائي”.

ونبّه مهنيون إلى أن “السلم الاجتماعي المتواصل منذ 43 سنة أقوى وأكبر من المصالح الضيقة للمهربين، وأن أبناء المنطقة أغلبهم مهنيين، وحتى من كان منهم يشتغل في الصيد العشوائي فقد تفطن إلى خطورة الأمر تجاه الثروة السمكية الوطنية”.

هذا، وأشاد مهنيون بدور وزارة الداخلية، التي بذلت جهودا جبارة لإنفاذ القانون ومساعدة وزارة الفلاحة والصيد البحري في الحفاظ على الثروة السمكية الوطنية، بتعاون وثيق مع الدرك الملكي والبحرية الملكية وكل المتداخلين”.

واعتبر مهنيون أن “ما يثلج الصدر هو كون كل المعلومات والمؤشرات تؤكد أن المسؤولين المكلفين بهذا الملف حريصين على تطبيق القانون”.

ويناشد مهنيون وزارة الداخلية لفتح تحقيق حول حيثيات ظهور ما يسمى “القوارب المعيشية “، والتي اعتبروها “تفرخت بشكل غير طبيعي وبطريقة تطرح أكثر من علامة استفهام قبل ثلاث سنوات فقط”، مشددين على أن “نتائج التحقيق من شأنها أن تكشف عن هويات المهربين المتورطين ومن استفاد من انتشار العشوائية في القطاع”.

يشار إلى أن وزارة الصيد قد عقدت العزم على تنظيم القطاع ومواجهة اللوبيات المتحكمة في الصيد غير القانوني لإعادة الأمور إلى نصابها، خصوصا بعد توالي تقارير معهد البحث العلمي التي تدق ناقوس الخطر بقرب نفاذ المخزون السمكي بمنطقة جنوب سيدي الغازي، وبعد إطلاق المهنيين صفارات الإنذار بشأن “مستقبل القطاع المهدد بالانهيار في حالة الاستسلام للعبث والفوضى واللاقانون”.

وفي ظل كل المعطيات السالفة الذكر، تضيف مصادرنا، “تسود حالة من التفاؤل والارتياح بكون القادم أفضل، وأن الحكومة جدية في تعاملها مع هذا الملف، وأن وزارة الداخلية خصوصا لن تسمح بخرق القانون ولا التساهل مع ممارسات غير شرعية”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة